in ,

السلطان المسلم اورنكزيب علم الهنود درسا لن ينسوه؟

الابرياء هؤلاء من وجهة نظره كانوا جماعة من الطبقات الدنيا في المجتمع الهندي يقودها “شيواجي بن شاهجي”

السلطان المسلم اورنكزيب علم الهنود درسا لن ينسوه؟

:رفض السلطان اورنكزيب التمترس داخل مدينة جماعة “المرهتها” أثناء حربه معهم خوفا على إن يقتل الأبرياء في المدينة برغم أن هؤلاء الكفار كانوا يفعلون العكس ويهدمون القرى والمساجد إلا أن عظمة أخلاق اورنكزيب كانت أعلى من سقوط اخلاق عدوه.

الابرياء هؤلاء من وجهة نظره كانوا جماعة من الطبقات الدنيا في المجتمع الهندي يقودها “شيواجي بن شاهجي”، وكانت تسعى إلى إنشاء ما أسمته “مهاراشترا” أي المملكة الهندية الكبرى، وكان مقامها في الدكن، وظل أورنكزيب يحاربها عشرين عامًا، ويرسل الجيوش إلى أماكن نفوذها وثوراتها حتى ألحق بها خسائر فادحة، بعد أن أثارت القلاقل وخربت القرى وهدمت المساجد، حتى

نجح في القضاء عليها سنة (1097هـ=1686م)، واسترد منها بيشاور، واستولى على “راج كره” عاصمة دولة مرهتها.

:كتاب صانعو التاريخ – سمير شيخاني .

الهند الاسلامية – عبد المنعم النمر

 

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Loading…

0