in

كان يستهزئ بكلام النبي فدعا عليه..ماذا حدث له؟

قال : فقام رسول الله وهو يجر رداءه حتى صعد المنبر فحمد الله وأثنى عليه ثم رفع يديه نحو السماء ، وقال : (( اللهم اسقنا غيثاً مغيثاً مريئاً مريعاً سريعاً غدقاً طبقاً عاجلاً غير رائث

كان يستهزئ بكلام النبي فدعا عليه..ماذا حدث له؟

دعا عليه فاختلج لسانه

عن عبد الرحمن بن أبي بكر – رضي الله عنهما – قال : كان فلان يجلس إلى النبي فإذا تكلم النبي بشيء اختلج ( أي ردد الكلام على هيئة المستهتر ) بوجهه  فقال له النبي: (( كن كذلك )) فلم يزل يختلج حتى مات .

]أخرجه البيهقي في الدلائل (6/239) .[

…… وأين فرار الناس إلا إلى الرســـل

قال : فقام رسول الله وهو يجر رداءه حتى صعد المنبر فحمد الله وأثنى عليه ثم رفع يديه نحو السماء ، وقال : (( اللهم اسقنا غيثاً مغيثاً مريئاً مريعاً سريعاً غدقاً طبقاً عاجلاً غير رائث ، نافعاً غير ضار تملأ به الضرع ، وتنبت به الزرع ، وتحيي به الأرض بعد موتها . وكذلك تخرجون )) . قال : فو الله ما رد يده إلى نحره حتى ألقت السماء بأوراقهـا .

وجاء أهل البطانة يصيحون : يا رسول الله الغرق ، الغرق ، فرفع يديه إلى السماء ، وقــال : (( اللهم حوالينا ولا علينا )) ، فانجاب السحاب عن المدينة حتى أحدق بها كالإكليل فضحك رسول اللهكان يستهزئ بكلام النبي فدعا عليه..ماذا حدث له؟ حتى بدت نواجذه ثم قال : (( لله در أبي طالب لو كان حياً قرت عيناه من ينشد قوله ؟ )) فقام علي بن أبي طالب فقال :  يا رسول الله كأنك أردت قــوله :

وأبيض يستسقى الغمام بوجهه …… ثمال اليتامى عصمة للأرامل

يلوذ به الهلاك من آل هاشم …… فهم عنده في نعمة وفواضـل

كذبتم وبيت الله يبزى محمد …… ولما نقاتل دونه ونناضــل

ونسلمه حتى نصرع حوله …… ونذهل عن أبنائنا والحلائــل

 

لك الحمد والحمد ممكن شكر …… سقينا بوجه النبي المطر

دعا الله خالقه دعوة …… إليه وأشخـص مــنه الـبصر

فلم يك كلف الـــرداء …… وأسـرع حتى رأينا الدرر

رقاق العوالي عم البقاع …… أغاث به الله عينا مضـــر

وكان كما قاله عمه …… أبو طالب أبيض ذو غــــرر

به الله يسقي بصوب الغمام …… وهذا العيان كذاك الخـبر

فمن يشكر الله يلقى المزيد …… ومن يكفر الله يلقى الغيـر

قال : فقال رسول الله: (( إن يك شاعر يحسن فقد أحسنت )) .

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Loading…

0