in

كيف نشات الدولة الأموية؟

تأسست الخلافة الأموية عام 41 هـ، إِثْر تنازل الخليفة الحسن بن علي للخليفة الأموي الأول معاوية بن أبي سفيان عن الخلافة

كيف نشات الدولة الأموية؟

نشأة الخلافة الأموية:
تأسست الخلافة الأموية عام 41 هـ، إِثْر تنازل الخليفة الحسن بن علي للخليفة الأموي الأول معاوية بن أبي سفيان عن الخلافة؛ رغبةً في حقن دماء المسلمين، وتوحيدًا لكلمتهم بعد حدوث الفتنة الكبرى وماتبعتها من أحداث ومعارك بين أبناء الدولة الإسلامية، فكانت هذه النشأة قمعا لأهل الفتنة، وتخييبا لآمالهم، وما كانوا يرجونه لأبناء الأمة الإسلامية من شر وتفرقة للصفوف، فكان ذلك القرار مصدرَ سعادةٍ واستقرارٍ للمسلمين بعد الفتن والقتال.
o منذ ذلك اليوم أخذت شجرة الخلافة الأموية في النمو والازدهار والتفرع حتى وصل عدد فروعها إلى 14 فرعا كان أولها:
– الخليفة الأموي الأول معاوية بن أبى سفيان رضى الله عنه الذي تولى الخلافة في 25 ربيع الأول سنة 41هـ (يوليو 661م).
– الخليفة الأموي الثاني يزيد بن معاوية وقد تولى الخلافة في رجب سنة 60هـ (ابريل 680م) .
– الخليفة الأموي الثالث معاوية بن يزيد في 15 ربيع الأول سنة 64هـ (نوفمبر 683م) ..
وينتمي ثلاثتهم للأسرة السفيانية التي حكمت 24 عاماً بدأت بعام 41هـ وانتهت بعام 64هـ.
وتلتها بعد ذلك الأسرة المروانية التي حكمت 67 عاماً بدأت بعام 64هـ وانتهت بعام 132هـ حين أسدل الستار على الدولة الأموية.
خلفاء الدولة الأموية :
– الخليفة الأموي الرابع مروان بن الحكم
في الفترة من 64هـ إلى 65هـ
– الخليفة الأموي الخامس عبد الملك بن مروان
ولي الخلافة في 27 رمضان 65هـ (مارس 685م)
– الخليفة الأموي السادس الوليد بن عبد الملك
ولي الخلافة في 14 شوال 86هـ (أكتوبر 705م)
– الخليفة الأموي السابع سليمان بن عبد الملك
ولي الخلافة في 15 جمادى الآخر 96هـ (فبراير 715م)
– الخليفة الأموي الثامن عمر بن عبد العزيز
ولي الخلافة في 10 صفر 99هـ (سبتمبر 717م)
– الخليفة الأموي التاسع يزيد بن عبد الملك
ولي الخلافة في 20 رجب 101هـ (فبراير 720م)
– الخليفة الأموي العاشر هشام بن عبد الملك
ولي الخلافة في 26 شعبان 105هـ (يناير 724م)
– الخليفة الأموي الحادي عشر الوليد بن يزيد بن عبد الملك
ولي الخلافة في ربيع الثانى 125هـ (فبراير 743م)
– الخليفة الأموي الثاني عشر يزيد بن الوليد بن عبد الملك
ولي الخلافة في جمادى الآخر 126هـ (ابريل 744م)
– الخليفة الأموي الثالث عشر إبراهيم بن الوليد بن عبد الملك
ولي الخلافة في ذى الحجة 126هـ (سبتمبر 744م)
– الخليفة الأموي الرابع عشر مروان بن محمد بن مروان بن الحكم
ولي الخلافة في صفر 127هـ (نوفمبر 744م)
وهو آخر خلفاء بني أمية.. فقد انتهت الخلافة الأموية بمقتله في 27 ذي الحجة 132هـ.
عصر القوة والضعف:
• امتد عمر الدولة الأموية قرابة القرن ، وبالتحديد عاشت الدولة الأموية 91 سنة ما بين سنتي 41هـ و132هـ، فتاريخ الدولة الأموية من عصرين للقوة؛ امتد العصر الأول من عام 41 إلى 64 هـ، وشمل عصر خليفتين هما: الخليفة الأموي الأول معاوية بن أبي سفيان ، والخليفة الأموي الثاني يزيد بن معاوية.
• أما العصر الثاني امتد من عام 86 إلى 125هـ، وشمل خمسة خلفاء هم: الخليفة الأموي السادس الوليد بن عبد الملك بن مروان، والخليفة الأموي السابع سليمان بن عبد الملك ، الخليفة الأموي الثامن عمر بن عبد العزيز بن مروان، والخليفة الأموي التاسع يزيد بن عبد الملك، الخليفة الأموي العاشر هشام بن عبد الملك.
• كان هناك عصر فتنة، وصراعات بين المسلمين، وقتال على الحكم من عام 64هـ إلى 86هـ، بدأ من عهد الخليفة الأموي الثالث معاوية بن يزيد بن سفيان، مرورًا بالخليفة الأموي الرابع مروان بن الحكم ، ثم الخليفة الأموي الخامس عبد الملك بن مروان.
• كما كان هناك عصر ضعف قصير امتد من عام 125 إلى سقوط الدولة الأموية في عام 132هـ، وشمل عددًا من الخلفاء.
الدولة الأموية تحكم في القارات الثلاث:
• في آسيا استطاعت قوات الجيش الأموي بقيادة الأمير محمد بن القاسم الثقفي فتح بلاد السند ومدينة كابل.. كما استطاعت قوات الجيش الأموي بقيادة الأمير قتيبة بن مسلم فتح بلاد ما وراء النهر وسمرقند و بخارى و خوارزم و طشقند.
وليس هذا فقط بل وصلت قوات الجيش الأموي بقيادة الأمير قتيبة بن مسلم إلى الصين وتصالح مع ملكها على أن يدفع له الجزية.
• في أوروبا وصلت قوات الجيش الأموي بقيادة الأمير طارق بن زياد إلى إسبانيا واستطاعت في معركة وادى لكة فتح الأندلس و قرطبة, حتى وصلت مدينة أشبيلية واستطاعت قوات الجيش الأموي بقيادة الأمير موسى بن نصير السيطرة عليها.
ولم تتوقف الفتوحات في أوروبا حتى بعد معركة بلاط الشهداء التى استشهد فيها قائدها عبد الرحمن الغافقى بل عادت مرة أخرى قوات الجيش الأموي وأعلنت فرض سيطرتها على الكثير من المقاطعات في فرنسا حتى وصلت الى سويسرا.
• أما أفريقيا فقد استمرت الفتوحات فيها امداً طويلاً بقيادة الأميرعقبة بن نافع وأعلنت قوات الجيش الأموي فتح شمال أفريقيا كله حتى وصلت إلى ساحل المحيط الأطلسى غربا.
ومن أروع ما ميز هذه الفتوحات التي قادتها قوات الجيش الأموي عبر القارات أنها كانت إسلامية الروح بمعنى أنها لم تكن أبداً غزواً من أجل الحصول على أرض وملك وإنما كانت دعوة خير وسلام لكل البشر في البلاد المفتوحة فالإسلام رسالة إنسانية عالمية تكوينها الأساسي الوحدانية المطلقة في العقيدة ثم الاستقامة كسلوك, والذى حدث في كثير من الأحيان أن الله شرح صدور أهالي البلاد المفتوحة للإسلام حين بهرتهم أصالة الأخلاق الحربية والمساواة العنصرية، وفي الأحيان القليلة النادرة شملهم التسامح الدينى حين قبلوا دفع الجزية فعاشوا في ظل القيم الإسلامية الرفيعة التى تقبلها الفطرة السليمة، فمن ذا الذي يرفض الوعي بالزمن أو يكره الرفق بالحيوان.
النهضة العلمية والمعرفية
أثبتت الدراسات الحديثة أن المسلمين في عصر الدولة الأموية عرفوا الكتابة، وتأليف الكتب وتصنيف العلوم، بل اهتموا ايضا بالترجمة إلى لغتهم ولم تكن الإنجازات في هذا العصر فقط عسكرية حربية فرسالة الإسلام التي تتبناها الدولة الأموية شاملة تدعو للعمل في كافة المجالات الروحية والتعليمية والبدنية فللعلم مكانة راقية ودرجة سامية بين الأعمال فكان له نصيب كبير في تشجيع ذلك ورعايته، إذ لم يكن قاصرا على رواية الشعر أو حفظ الأمثال أو معرفة القرآن والحديث فقط، بل امتد ليشمل جوانب شتى من العلوم النظرية والطبيعية والعلمية .
• اهتمت الدولة الأموية بالعلوم وانتشرت مراكز الحياة العلمية في إمارة الحجاز وإمارة العراق وإمارة الشام وإمارة مصر وكثير من المدن في الدولة الأموية برزت في علوم القرآن ومنها علم النحو الذي وضع قواعده العالم أبو الأسود الدؤلي و العالم يحيى بن يعمر النحوى والعالم الخليل بن أحمد الفراهيدي.
• كان تدوين الحديث الشريف على أيدي علماء شرفاء مثل الإمام مالك بن أنس والإمام محمد بن مسلم بن شهاب الزهري الذين درسوا علم الحديث وتلقوه عن صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم كالصحابي أبي سعيد الخدري وأبى هريرة وغيرهما من الصحابة رضي الله عنهم ورواة الحديث الثقات.
• في علوم القران تناول الكثير من علماء الدولة الأموية آيات القرآن الكريم بالتفسير واشتهر منهم الصحابي عبد الله بن عباس والإمام سعيد بن جبير والإمام مجاهد بن جبير والإمام عكرمة بن عبد الله والإمام طاووس بن كيسان والإمام عطاء بن أبي رباح والإمام محمد بن كعب القرظى والإمام عامر الشعبي والإمام الحسن البصري والإمام قتادة السدوسي والعالم سفيان بن عيينة.
•اهتمت الدولة الأموية أيضاً بالعلوم الإجتماعية فقام علم التاريخ على يد الإمام وهب بن منبه والإمام عروة بن الحذار والإمام يزيد بن العوام والإمام محمد بن شهاب الزهري وغيرهم كثير .
• نشأت الكيمياء بمفهومها العلمي والتطبيقي وكان الدور الأكبر في ذلك للأمير الأموي خالد بن يزيد بن معاوية بن أبي سفيان.
• إضافة لذلك نهض علم اللغات والترجمة في دمشق والإسكندرية واشتهر من المترجمين في الدولة الأموية العالم حسان بن أبي سنان الذي كان يكتب بالعربية والفارسية والسريانية.
الأمن والأمان
من أجل استتباب الأمن الداخلي اهتمت الدولة الأموية بتفعيل دور الشرطة والقانون، ونشر العدل وحفظ الحقوق فنشأ ديوان النظر في المظالم وهو أحد الدواوين الكثيرة التى أنشأتها الدولة الأموية ومنها ديوان البريد وديوان الخاتم وديوان الخراج وديوان الطرز، وكان السبق للدولة الأموية في تعريب معظم هذه الدواوين بعد أن كانت تكتب باليونانية والفارسية والقبطية وغيرها.
الاقتصاد والفن
• من أهم إنجازات الدولة الأموية في مجال الاقتصاد تعريب السكة الذى كان في عهد الخليفة عبد الملك بن مروان.
• ولم ينس خلفاء الدولة الأموية الفن.. فالله جميل يحب الجمال
ولهذا فإن الزائر لأي مدينة نشأت أو كانت قائمة في عصر الدولة الأموية يستطيع أن يلمس الطراز الأموي الساحر في الفن الإسلامي في كل مكان ابتداءً من:
• معمار المساجد ومروراً ببوابات المدينة وانتهاءً بالبساتين والمنتزهات وتشهد على ذلك مدينة الرها و مدينة حلب على كل هذا الجمال والفن
• وغير تلك المدن هناك العديد من المدن التي تحوي فنوناً أموية بديعة وآثاراً إسلامية رائعة, فالزائر لمدينة القدس سينبهر بالفسيفساء الجميلة التى تزين قبة الصخرة وكذلك الأخشاب المزخرفة التي نراها في المسجد الأقصى وتبدو في أروع صورها في جامع الزيتونة الذي أنشأه الأمير حسان بن النعمان في إمارة تونس.
• أما الجامع الأموي في إمارة دمشق ففيه أجمل نموذج لفني علم التصوير المعمارى والعقود المعمارية، كما في إمارة دمشق نرى الزخارف الحجرية التى تميز قصر المشتى.
• أيضا من أجمل الآثار الشاهدة على الفن الأموي المسجد الكبير بالقيروان الذي تعتبر مئذنته نموذج عصري لمعمار المآذن في شمال أفريقيا.
• كذلك جامع عمرو بن العاص في الفسطاط, وقصر عمرة الذي أنشأه الخليفة الأموي الوليد بن عبد الملك، وقصر خربة المفجر الذي يبعد حوالي ثمانين كيلو متراً شمال شرقي مدينة الخليل.
هذا ومن الفنون التي اهتمت بها الدولة الأموية فن الشعر وقد برز من الشعراء في العصر الأموي الشاعر قطري بن الفجاءة و الشاعر حماد الراوية و الشاعر جرير والشاعر الفرزدق .
التقدم الصناعي:
أحسنت الدولة الأموي الاستفادة من ثرواتهم المعدنية، والطبيعية المختلفة، وأتقنوا الكثير من الصناعات واشتهروا بها، وساعد على ذلك توافر المواد الخام للصناعة في البلاد المفتوحة، ومن أشهر الصناعات في الخلافة الأموية:
• صناعة الأسلحة، وصناعة السفن العربية، والصناعات النسيجية.
• في الصناعات المعدنية زخرفة المعادن البرونز أو النحاس بالذهب أو الفضة.
• في الصناعات الغذائية: السكر وماء الورد، والعطور في إمارة الأهواز و إمارة الشام .
• اشتُهِرَت إمارة الشام و إمارة مصر بصناعة الزجاج .
• كما اشتُهِرَت بلاد فارس و إمارة مصر بالفخار والخزف.
• وفي المغرب العربي وإمارة الشام وإمارة العراق بصناعة الجلود.
• ومن الأدوات التي تمَّ تصنيعها في الدولة الأموية مقاييس النيل لمعرفة الزيادة والنقصان في نهر النيل، وكان ذلك في جزيرة الروضة.
التقدم التجاري والخدمي:
كان من مظاهر عصر قوة الدولة الأموية اهتمام الخلافة الأموية ببناء الأسواق في المدن التي أنشئت في ذلك العصر مثل: القيروان وتونس وواسط والمنصورة والرصافة وغيرها، وبدأ تخطيط هذه الأسواق وتصنيفها في هذا العصر.
سقوط الدولة الأموية:
في عهد الضعف الذي استمر آخر سبع سنوات من عمر الدولة الأموية, تفشى فيه الصراع بين أمراء القصر الأموي، الأمر الذي وصل لخروج بعضهم على بعض، وتدبير المؤامرات، وقد أثمر ذلك إهمال وزارات الدولة الأموية وشؤؤن المواطنيين حتى وصل ذلك إلى إهمال قوات الجيش الأموي، وبالتالي توقفت حركة الحروب، وانتشر الفساد السياسي والاجتماعي في أنحاء الدولة الأموية الشاسعة، وانشغل خلفاء الدولة الأموية تماما عن إجهاض ثورة المعارضة العباسية حتى انهارت الدولة الأموية على أيديهم بمقتل الخليفة الأموي مروان بن محمد آخر خلفاء الدولة الأموية سنة 132هـ.
في نهاية الدولة الأموية لا بد من معرفة أسباب سقوطها بعد قوتها :
– انقلاب الخلافة إلى الملك الوراثي
– تعيين وليَّيْن اثنيين للعهد في وقت واحد.
– ظهور روح العصبية والعنصرية.
– تخلِّي خلفاء بني أمية عن القيادة الدينية.
– النزاع بين أمراء القصر الأموي.
– ظهور الخلافات المذهبية بين مؤيدي الدولة الأموية من السنة، وأنصار العلويين من الشيعة، وجماعة الخوارج، وجماعة العباسيين.
– إهمال خلفاء الدولة الأموية حركة انتشار الدعوة العباسية

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Loading…

0