in

من هو “عثمان بن أرطغرل” مؤسس الدولة العثمانية – كيف بدأ وكيف كانت نهايته؟ +فيديو

صُودف أن يُولد عثمان في ذات اليوم الذي سقطت فيه مدينة بغداد في أيدي التتار،

من هو "عثمان بن أرطغرل" مؤسس الدولة العثمانية - كيف بدأ وكيف كانت نهايته؟ +فيديو

أَبُو المُلُوك السُّلطان الغازي فخرُ الدين قره عُثمان خان الأوَّل بن أرطُغرُل بن سُليمان شاه القايوي التُركمان
المعروف بعثمان الأول، والذي يرجع نسبه إلى التركمان النزالة، الرحالة من طائفة التتار والمغول.

يعتبر عثمان الأول، مُؤسس السُلالة العُثمانيَّة التي حكمت البلقان، والأناضول، والمشرق العربي، وشمال أفريقيا طيلة 600 عام، إلى أن انتهت عقب إعلان قيام الجُمهوريَّة التُركيَّة سنة 1922م.

وصُودف أن يُولد عثمان في ذات اليوم الذي سقطت فيه مدينة بغداد في أيدي التتار، وكانت عاصمة الدولة العبَّاسيَّة، وحاضرة الخِلافة الإسلاميَّة، أي كانت الأمة الإسلامية في حالة ضعف، وتسلط من أعدائها، فنشأ ‘عثمان’ محبًا للجهاد، مشحونًا بالإيمان، تشتعل بداخله رغبة عارمة في استعادة أمجاد المسلمين، والانتقام من أعداء الإسلام.

وكان ‘عثمان’ ملازمًا لأبيه أرطغرل في جهاده ضد الصليبيين، وأيضا ملازما لأحد علماء الدين الصالحين الورعين، واسمه الشيخ ‘إده بالي’ القرماني، والذي تعلم على يديه، وتزوج ابنته “مال خاتون” بعد ذلك.

وقاد عثمان قبيلته، وواصل بها غزواته، حتى فتح قلعة “قره” سنة 688 هـ، الموافقة سنة 1289م، وبعدها منحه السلطان السلجوقّي علاء الدين لقب “بيك”، وأقطعه جميع الأراضي التي فتحها، وأجاز له ضرب العملة باسمه، وأن يذكر اسمه في خطبة الجمعة.

أسس أول أسطول عثماني في “كرامرسل”، ويقع في جنوب خليج أزميت، ولكنّ المرض أنهكه خلال حصار مدينة “بورصا”، فترك الولاية والإدارة لابنه أورخان، وهو ثاني أولاده، بعد أن رآه أفضل وأكثر تهيُئًا لِزعامة الإمارة، وقيادة الدولة من أخيه الأكبر علاء الدين، الذي اتصف بالورع الديني، وميله إلى العُزلة .

 

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Loading…

0